Rabaathanawy2010

رؤيتنا : تخريج طالبة مثقفة علميا و أدبيا و خلقيا و بدنيا ... تستخدم وسائل التكنولوجيا المتطورة بمشاركة مجتمعية فعالة .
 
الرئيسيةالرئيسية  اليوميةاليومية  مكتبة الصورمكتبة الصور  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  الأعضاءالأعضاء  المجموعاتالمجموعات  التسجيلالتسجيل  دخول  
المواضيع الأخيرة
» الدعم الفنى 2012
الإثنين أبريل 02, 2012 11:14 am من طرف sozan.hegazy

» نموذج دراسة الحاله
الخميس أكتوبر 27, 2011 12:42 pm من طرف sozan.hegazy

» فضل العشر الاوائل من ذى الحجه
الخميس أكتوبر 27, 2011 12:27 pm من طرف sozan.hegazy

» كلمات جميله
الإثنين سبتمبر 26, 2011 4:29 pm من طرف sozan.hegazy

» كلمات جميله
الخميس ديسمبر 30, 2010 2:52 pm من طرف sozan.hegazy

» فوائد الاطعمه
الأحد نوفمبر 07, 2010 1:09 pm من طرف sozan.hegazy

» صِيَامُ يَوْمِ عَرَفَةَ
الأحد نوفمبر 07, 2010 1:04 pm من طرف sozan.hegazy

» فضل العشرة الاوائل من زي الحجة
الأحد نوفمبر 07, 2010 12:56 pm من طرف sozan.hegazy

» وَأَذِّنْ فِي النَّاسِ بِالحَجِّ
الأحد نوفمبر 07, 2010 12:54 pm من طرف sozan.hegazy

ساعة
أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
sozan.hegazy
 
mnal
 
amira elnaggar
 
hanan
 
adel
 
نادية احمد
 
basemgawda
 
waseem
 
ashraf
 
النجار
 
قران كريم

 إهداء  من أختكم أم محمد  اللهم تقبل منا

Its not working with your browser


شاطر | 
 

 خالدات عبر العصور 3

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
sozan.hegazy
Admin
avatar

عدد المساهمات : 81
نقاط : 207
تاريخ التسجيل : 06/01/2010

مُساهمةموضوع: خالدات عبر العصور 3   السبت فبراير 06, 2010 3:26 pm

السلام عليكــم ورحمـة الله وبركاتــة ،

أمنا الثالثة





الفقيهة الزاهدة .. السياسية


الصديقة بنت الصديق









ولدت أم المؤمنين عائشة بنت أبي بكر الصديق قبل البعثة بأربع أو خمس سنين في مكة المكرمة




تزوجها النبى صلى الله عليه وسلم فى شوال من السنة الأولى للهجرة




وهى الوحيدة من بين نساء النبى التى تزوجها بكرا




دخلت عائشة التاريخ من أوسع أبوابه. عاشت في بيت النبي زوجة كريمة محبوبة، وشاهدة ذكية على ميراث النبوة تقتبس وتحفظ وتستوعب كل ما ترى.. لتكون بعد ذلك شاهد صدق ووزير خير ومعلّما لكل من أراد أن يتعرف على أحوال النبي في بيته وأهله.


أما قوم عائشة فهم بنو تيم، عرفوا بالكرم والشجاعة والأمانة وسداد الرأي، كما كانوا مضرب المثل في البر بنسائهم والترفق بهن وحسن معاملتهن.


وأما أبوها فأبو بكر الذي كان له إلى جانب هذا الميراث الطيب، شهرة ذائعة في دماثة الخلق وحسن العشرة ولين الجانب. وأجمع مؤرخو الإسلام على أنه (كان أنسب قريش لقريش،


وأعلم الناس بها وبما كان فيها من خير وشر. وكان تاجرا ذا خلق معروف،


يأتيه رجال قومه ويألفونه لغير واحد من الأمر: لعلمه وخبرته وحسن مجالسته)




وأما أمها فـأم رومان بنت عامر الكنانية، من الصحابيات الجليلات.


قال فيها رسول الله [ عندما توفيت: اللهم لم يخف عليك ما لقيت أم رومان فيك وفي رسولك]. وقال فيها أيضا: (من سره أن ينظر إلى امرأة من الحور العين فلينظر إلى أم رومان).





أما عائشة فالحديث عنها يطول.. وفي سيرتها عبر ودروس لا حصر لها تحتاج إليها كل امرأة مسلمة عاملة في موكب الدعوة.


عندما يمعن الإنسان النظر في سيرة السيدة عائشة أم المؤمنين


يجـد كيف أنها


شهدت المواقع كلها.. وكيف أعدّها القدر على عينه لتصبح في بيت أبيها الصديق أو بيت زوجهــا النبي.. إحدى شاهدات العصر الإسلامي في مراحل قوته وضعفه، وفي مرحلة انبساطه وانكماشه، وفي مرحلة فتنه وعطائه..




شهدت إسلام أبيها..




وشهدت مرحلة الكفاح الدامي بين دعاة الحق وكفار قريش يسومونهم سوء العذاب..


وشهدت صراع العقيدة مع جميع الولاءات الجاهلية، فلقد ترك المؤمنون والمؤمنات أرضهم وملاعب صباهم ليهاجروا إلى الحبشة فرارا بدينهم..




وشهدت فصول الهجرة الكبرى.. هجرة النبي محمد صلى الله عليه وسلم وأبيها إلى المدينة المنورة. في بيتها وأمام عينيها خططا للهجرة




عائشة في بيت النبي




وتصف عائشة حفل زفافها فتقول:


جاء رسول الله بيتنا فاجتمع إليه رجال من الأنصار ونساء، فجاءتني أمي


وأنا في أرجوحة، فأنزلتني ثمّ سوّت شعري ومسحت وجهي بشيء من ماء،


ثم أقبلت تقودني فأدخلتني ورسول الله صلى الله عليه وسلم جالس على سرير في بيتنا.. وقالت: (هؤلاء أهلك فبارك الله لك فيهن، وبارك لهن فيك)..


ووثب القوم والنساء فخرجوا، وبنى بي رسول الله صلى الله عليه وسلم في بيتي،


ما نحرت عليّ جزور ولا ذبحت من شاة.


وانتقلت عائشة بعد ذلك إلى بيتها الجديد، الذي لم يكن أكثر من حجرة صغيرة بنيت حول المسجد، من اللبن وسعف النخيل، ووضع فيه فراش من أدم حشوه ليف، ليس بينه وبين الأرض إلا الحصير، وعلى فتحة الباب أسدل ستار من الشعر.


في هذا البيت البسيط المتواضع بدأت عائشة حياة زوجية حافلة،


وكما كانت شاهدة على أحداث الإسلام منذ يومها الأول ترقبها في بيت أبيها الصديق..


فقد أصبحت شاهدة على حياة النبي القائد تنهل من علمه وحكمته وسيرته


ما وسعها عقلها وذكاؤها أن تنهل وتتعلم..




لقد كانت عائشة باستمرار في وسط المعركة..





*معركة تقودها مع الضرائر من حولها في بيت زوجها،


تحاول أن تستأثر بقلبه وحبه دون الأخريات..


رصيدها في ذلك حب رسول الله لأبيها: فقد كان من أحب الناس إليه وأقربهم منه..




*ومعركة أخرى تخوضها مع مروجي الإفك.. حين أحبّ قادة النفاق في المدينة


أن يحاربوا النبي في شخصها.. فاتهموها بعرضها ليضربوا بحجر واحد


زوجها وأبيها وبيضة الإسلام كله بعد ذلك..


وكانت تلك الشائعة تجربة شاقة وحمل النبي صلى الله عليه وسلم فيها آلاما لا تحتمل..


ومرضت فيها عائشة..
حين توجه الزوج محمد صلى الله عليه وسلم إلى عائشة قال لها




"أما بعد.. فإنه بلغني عنك كذا وكذا فإن كنت بريئة فسيبرئك الله تعالى وإن



كنت ألممت بذنب فاستغفري الله تعالى إليه فإن العبد إذا اعترف بذنبه ثم تاب تاب الله عليه".



ولم تزد عائشة ان قالت: ما أجد لي ولكم مثلا إلا أبا يوسف إذ قال: "فصبر جميل والله




المستعان على ما تصفون" ولأن عائشة ابنة أبي بكر



تثق في طهارتها وبراءتها فقد تحدثت للرسول بكل الاعتزاز والايمان..



ونزل الوحي على النبي بسورة النور ببراءة عائشة الطاهرة فقالت لها أمها "




قومي إلى رسول الله فاشكريه" فقالت: "والله لا أقوم إليه ولا



أحمد إلا الله هو الذي أنزل براءتي".. فقد كان تأثر عائشة بالإفك بالغا واحتمت بجانب الله




غضبت عائشة غضب البريء المشكوك فيه وانها لبريئة في نظر كل منصف يفهم أنها




لايمكن أن تعرض نفسها كشريفة للريبة




* وخاضت عائشة معركة السياسة تقوّم المعوج، وتنادي بالإصلاح


تخالف عثمان رضي الله عنه في حياته، وتنادي بمحاكمة قتلته بعد استشهاده..




وكما انشغلت عائشة بمعاركها المستمرة في حياتها.. فقد انشغل المستشرقون


والمفترون طويلا في هذه المعارك في حياتها وبعد مماتها..






أما عن علمها











فقد كانت تحفظ آلاف القصائد وتفوقت في اللغة العربية بلغت الأحاديث التي روتها عائشة 2210 أحاديث، اتفق الشيخان على 174 حديثاً،




وانفرد البخاري ب 54 حديثاً، وانفرد مسلم ب 69 حديثاً.




وهي أكثر الصحابة رواية بعد أبي هريرة وعبدالله بن عمر وأنس رضي الله عنهم




وذلك فوق علمها في الميراث حتى كان كبار الصحابة




يسألونها عن أحكامه.



وإذا كانت عائشة الزوجة الوفية قد عرفت بالعلم والفقه فإنها امتازت أيضاً رضي الله عنها




بالذكاء والفهم وكثرة الرواية




وكانت تفسر حديث رسول الله صلى الله عليه وسلم وهي بين يديه لمن لم يفهم فكانت




كثيرة السؤال للعلم ولا يهدأ لها بال حتى ترضي طمأنينتها




وتجلو لنفسها كل خفي مما يحيط بها فقد طرحت على رسول الله أسئلة حول كل ما يمر من




موضوعات في الفقه والقرآن الكريم




والأخبار والمغيبات وفيما يعرض من أحداث وخطوب..




قال الزهري: لو جمع علم عائشة إلى علم جميع النساء لكان علم عائشة أفضل.




وأخيرا.. فهذه بإيجاز كلمات عن السيدة العظيمة أم المؤمنين عائشة بنت أبي بكر


أحب الناس إلى قلب رسول الله.. أحبها.. ونزل عليه الوحي في بيتها..


ودفن في حجرتها.. وتركها منارة للناس تعلمهم.. وللكبار تصوبهم..


وللخلفاء تنصح لهم بالحكمة والموعظة الحسنة.




عاشت عائشة رضي الله عنها- 65 عاما، منها 9 في بيت أبيها و9 في بيت رسول الله




صلى الله عليه وسلم- "في حياته" و47 عاما من بعده




كانت خلالها صوامة قوامة، تعلم الناس أمر دينهم، وتفسر لهم ما شق عليهم




وتوفيت عائشة فى ليلة الثلاثاء الموافق السابع عشر من رمضان من السنة الثامنة




والخمسين للهجرة ودفنت مع زوجها خير الأنام وصحبه الكرام بالبقيع.









وإلى اللقاء بإذن الله




مع أمنا الرابعة








حفصة بنت عمر بن الخطاب





رضي الله عنها
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://rabaa2010.ahlamontada.com
 
خالدات عبر العصور 3
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
Rabaathanawy2010 :: منتدنا :: التربيه الدينية :: خالدات عبر العصور-
انتقل الى: