Rabaathanawy2010

رؤيتنا : تخريج طالبة مثقفة علميا و أدبيا و خلقيا و بدنيا ... تستخدم وسائل التكنولوجيا المتطورة بمشاركة مجتمعية فعالة .
 
الرئيسيةالرئيسية  اليوميةاليومية  مكتبة الصورمكتبة الصور  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  الأعضاءالأعضاء  المجموعاتالمجموعات  التسجيلالتسجيل  دخول  
المواضيع الأخيرة
» الدعم الفنى 2012
الإثنين أبريل 02, 2012 11:14 am من طرف sozan.hegazy

» نموذج دراسة الحاله
الخميس أكتوبر 27, 2011 12:42 pm من طرف sozan.hegazy

» فضل العشر الاوائل من ذى الحجه
الخميس أكتوبر 27, 2011 12:27 pm من طرف sozan.hegazy

» كلمات جميله
الإثنين سبتمبر 26, 2011 4:29 pm من طرف sozan.hegazy

» كلمات جميله
الخميس ديسمبر 30, 2010 2:52 pm من طرف sozan.hegazy

» فوائد الاطعمه
الأحد نوفمبر 07, 2010 1:09 pm من طرف sozan.hegazy

» صِيَامُ يَوْمِ عَرَفَةَ
الأحد نوفمبر 07, 2010 1:04 pm من طرف sozan.hegazy

» فضل العشرة الاوائل من زي الحجة
الأحد نوفمبر 07, 2010 12:56 pm من طرف sozan.hegazy

» وَأَذِّنْ فِي النَّاسِ بِالحَجِّ
الأحد نوفمبر 07, 2010 12:54 pm من طرف sozan.hegazy

ساعة
أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
sozan.hegazy
 
mnal
 
amira elnaggar
 
hanan
 
adel
 
نادية احمد
 
basemgawda
 
waseem
 
ashraf
 
النجار
 
قران كريم

 إهداء  من أختكم أم محمد  اللهم تقبل منا

Its not working with your browser


شاطر | 
 

 خدالدات عبر العصور 2

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
sozan.hegazy
Admin
avatar

عدد المساهمات : 81
نقاط : 207
تاريخ التسجيل : 06/01/2010

مُساهمةموضوع: خدالدات عبر العصور 2   السبت فبراير 06, 2010 3:22 pm

أمنــــــا الثانيـــــــــة




رضى الله عنها



هي أم المؤمنين سوده بنت زمعة بن قيس بن عبد شمس القرشية العامرية

وأمها الشموس بنت قيس ، بن زيد بن عمرو من بني النجار من فواضل

نساء عصرها
،
.. وزوجها ابن عمها (السكران بن عمرو). أسلم الاثنان في مكة،

وتعرضا (مثل بقية المؤمنين) لأشد صنوف العذاب والاضطهاد..

فهاجرا الى الحبشة

وتـمرّ الأيام ثقيلة على مهاجري الحبشة في دار غير ديارهم..

وبين قوم غرباء عنهم
..
حتى وصلت إليهم الأخبار تحمل نبأ دخول أكثر أبناء قريش في الإسلام
..
ورأى نفر من المهاجرين (والفرحة لا تكاد تسعهم) أن يعودوا إلى مكة

إلى جوار النبي صلى الله عليه وسلم وإلى قومهم وبلدهم
..
وكان من هؤلاء السكران وزوجه سودة
.
وما أن استقر المقام بالأسرة المجاهدة في مكة حتى توفى السكران
..
وبقيت إلى جانبه زوجه سودة تبكيه فقد كان ابن عمها ورفيق دربها

في الإيمان والهجرة
..
وكانت من أهم الأحداث التي وقعت في تلكم الفترة وفاة أبي طالب

عم رسول الله

ووفاة السيدة خديجة زوج النبي التي صدقته وآمنت به وكانت له

وزير صدق طول سني كفاحه وجهاده



كان الصحابة يرقبون آثار الحزن على وجه النبي صلى الله عليه وسلم فيشفقون

عليه من تلك الوحدة.. ويودون لو يتزوج، لعلّ في الزواج ما يؤنس وحشته

بعد أم المؤمنين الراحلة.


ولكن هل تستطيع سودة أن تـملأ من فؤاد النبي وأبنائه وبيته

ما كانت تشغله خديجة..؟

لم يتصور ذلك أحد.. فقد كانت امرأة مسنة في نحو ست وستين سنة، ولكنها

من المؤمنات المهاجرات الهاجرات لأهليهن خوف الفتنة، ولو عادت إلى أهلها

لأكرهوها على الشرك أو عذبوها عذابا نكرا ليفتنوها عن دينها
..
فاختار النبي صلى الله عليه وسلم كفالتها
.
وقدمت سودة كل ما في وسعها لخدمة النبي والسهر على راحته ورعاية أبنائه

ليتفرغ هو إلى جهاده وأداء رسالته..



صفاتها و فضلها






هى أول أمرأة تزوجها رسول الله صلى الله عليه وسلم

بعد خديجة رضي الله عنها، وانفردت به نحوا من ثلاث سنين

حتى دخل بعائشة رضى الله عنها


وحينما نطالع سيرتها العطرة نراها سيدة جمعت من الشمائل أكرمها ومن

الخصال أنبلها



وقد ضمت الى ذلك لطافة فى المعشر ودعابة فى الروح مما جعلها تنجح

فى إذكاء السعادة والبهجة فى قلب رسول الله

قَالَتْ سَوْدَةُ: يَا رَسُوْلَ اللهِ! صَلَّيْتُ خَلْفَكَ البَارِحَةَ، فَرَكَعْتَ بِي حَتَّى أَمْسَكْتُ

بِأَنْفِي مَخَافَةَ أَنْ يَقْطُرَ الدَّمُ
.
فَضَحِكَ، وَكَانَتْ تُضْحِكُهُ الأَحْيَانَ بِالشَّيْءِ.




ولما كبر بها العمر طلبت من رسول الله أن لا يطلقها

وأن يكون في حل من شأنها

وأنها تريد أن تحشر يوم القيامة وهي في زمرة أزواجه,

ولا تريد منه ما تريد النساء

وقد وهبت يومها لعائشة,

وفيها نزل قوله تعالى:


﴿ وَإِنِ امْرَأَةٌ خَافَتْ مِن بَعْلِهَا نُشُوزاً أَوْ إِعْرَاضاً فَلاَ جُنَاْحَ عَلَيْهِمَا


أَن يُصْلِحَا

بَيْنَهُمَا صُلْحاً وَالصُّلْحُ خَيْرٌ وَأُحْضِرَتِ الأَنفُسُ الشُّحَّ وَإِن تُحْسِنُواْ وَتَتَّقُواْ فَإِنَّ اللّهَ

كَانَ بِمَا تَعْمَلُونَ خَبِيراً ﴾
(النساء 128)



وكانت سوده ذات أخلاق حميدة،كانت رضى الله عنها صوامة قوامة

امرأة صالحة تحب الصدقة كثيراً،


فقالت عنها عائشة - رضي الله عنها

اجتمع أزواج النبي عنده ذات يوم

فقلن: يا رسول الله أيّنا أسرع بك لحاقاً؟ قال: أطولكن يداً، فأخذنا قصبة

وزرعناها؟ فكانت زمعة أطول ذراعاً

فتوفي رسول الله صلى الله عليه وسلم فعرفنا بعد ذلك أن طول يدها

كانت من الصدقة
.
عَنِ ابْنِ سِيْرِيْنَ: أَنَّ عُمَرَ بَعَثَ إِلَى سَوْدَةَ بِغِرَارَةِ دَرَاهِمٍ
.
فَقَالَتْ: مَا هَذِهِ؟

قَالُوا: دَرَاهِم
.
قَالَتْ: فِي الغِرَارَةِ مِثْلَ التَّمْرِ، يَا جَارِيَةُ بَلِّغِيْنِي القُنْعَ، فَفَرَّقَتْهَا
.


و روت رضى الله عنها خمسة أحاديث عن النبى صلى الله عليه و سلم





سودة بنت زمعة تزوجها صلى الله عليه وسلم فى رمضان سنة عشرة للبعثة،


وعمّرت سودة بعد وفاة النبي سنين عدّة.. حتى وافاها أجلها

فلقيت ربها راضية مرضية.

فى آخر زمان عمر بن الخطاب. ودفنت في البقيع..






وإلى لقاء مع أمنا الثالثة
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://rabaa2010.ahlamontada.com
 
خدالدات عبر العصور 2
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
Rabaathanawy2010 :: منتدنا :: التربيه الدينية :: خالدات عبر العصور-
انتقل الى: